سيلين سويدر - Selen Soyder

قصة حياة سيلين سويدر (Selen Soyder)، عارضة أزياء تركية، من مواليد 1986
قصة حياة سيلين سويدر (Selen Soyder)، عارضة أزياء تركية، من مواليد يوم 26 ديسمبر 1986 في إزمير - تركيا.

محتوى السيرة الذاتية:

معلومات عن السيرة الذاتية للموديل مكرم سيلين سويدر.
قصة حياة مكرم سيلين سويدر.
قائمة ألقاب مكرم سيلين سويدر.

معلومات السيرة الذاتية:

اسم الشهرة: سيلين سويدر.
الاسم بالانجليزية: Selen Soyder.
الاسم بالتركية: Selen Soyder.
الاسم الحقيقي الكامل: مكرم سيلين سويدر.
الاسم بالتركية: Mükerrem Selen Soyder.
ألقاب: ملكة جمال تركيا عام 2007.
بلد الجنسية: تركيا.
الديانة: الإسلام.
تاريخ الميلاد: 26 ديسمبر 1986.
مكان الميلاد: ألسانجك، إزمير، تركيا.
العمل: ممثلة، عارضة أزياء.
سنوات العمل: 2006 - حتى الآن.
الطول: 178 سنتيمتر.
الوزن: 54 كيلوغرام.
الخصائص الفيزيائية: شعر بني فاتح، عيون بنية غامقة.

سيرة وقصة حياة:

مكرم سيلين سويدر، عارضة أزياء وممثلة تركية، ولدت عام 1986 في بلدة ألسانجك بمدينة إزمير في تركيا. وهي الابن الوحيد لأبوين هاجروا لبلدة يانيا. أنهت دراستها الإبتدائية و الإعدادية والثانوية في مدرسة سلمى ييتالب الثانوية بإزمير.
شاركت مكرم سيلين سويدر في مسابقة ملكة جمال تركيا وأنتخبت كأفضل عارضة أزياء بتركيا عام 2006. ومثلت تركيا في مسابقة ملكة جمال الكون التي أقيمت في جمهورية الصين الشعبية. وكانت في أول خمس مراكز بالمسابقة وفازت بجائزة أفضل زي وطني. وشاركت في مسابقة ملكة جمال تركيا وأنتخبت كملكة جمال تركيا عام 2007. ومثلت تركيا في مسابقة ملكات جمال العالم التي أقيمت في جزيرة سانيا بالصين ضمن 106 دولة شاركوا بها إلا إنها فشلت في أن تحتل مركزاً في أول خمس مراكز بالمسابقة. وفي عام 2007 أصبحت عارضة أزياء بفاكو. وبعد ذلك توجهت لكندا من أجل تعليم اللغة الكندية. وعادت لتركيا في عام 2009. وبناء على طلب والدها فقد سجُلت بالإذاعة و بدأت فترة تدريب بتلفزيون ستار. وفي عام 2010 قامت بدور البطولة في مسلسل (الحب ما بين السماء و الأرض) الذي بُث على شاشة تلفزيون فوكس. ومثلت لأول مرة في تاريخ الدراما التركية في مسلسل (ليلى دفري) بدور (توبراك). وفازت في عام 2013 عن هذا الدور بجائزة نجمة العام عن المجلة السياسية التاسعة عشر، وجائزة أفضل ممثلة عن المنظر الحسن الرابعة. وكانت طالبة بقسم التاريخ في جامعة المعلومات بإسطنبول.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق