صوفيا لورين - Sophia Loren

قصة حياة صوفيا لورين (Sophia Loren)، ممثلة إيطالية، من مواليد يوم 20 سبتمبر 1934
قصة حياة صوفيا لورين (Sophia Loren)، ممثلة إيطالية، من مواليد يوم 20 سبتمبر 1934 في نابولي - إيطاليا.

محتوى السيرة الذاتية:

معلومات عن السيرة الذاتية للممثلة صوفيا لورين.
قصة حياة صوفيا لورين.

معلومات السيرة الذاتية:

اسم الشهرة: صوفيا لورين.
الاسم بالانجليزية: Sophia Loren.
الاسم الحقيقي الكامل: صوفيا فيلاني سكيتشلوني.
بلد الجنسية: إيطاليا، فرنسا.
بلد الأصل: فلسطين.
الديانة: المسيحية (كاثوليك).
تاريخ الميلاد: 20 سبتمبر 1934.
مكان الميلاد: بوتسوولي، نابولي، إيطاليا.
العمل: التمثيل.
النوع: افلام هوليوود.
سنوات العمل: 1950 - حتى الآن.
الحالة الاجتماعية: مطلقة.
الزوج السابق: كارلو بونتي (1957-1962) (1966-2007).
الابناء: كارلو بونتي، إدواردو بونتي.
الاب: فيلاني سكيتشلوني (بالتبني).

سيرة وقصة حياة:

صوفيا لورين، ممثلة إيطالية، ولدت عام 1934 في بلدة بوتسوولي بمدينة نابولي في إيطاليا. حيث نسبت إلى فيلاني سكيتشلوني الذي تبناها بعد أن تزوج بأمها حيث انها تعود إلى اصول فلسطينية من قرية كفر قرع. أمها معلمة بيانو وكانت تطمح في أن تصبح ممثلة، عاشت وأخواتها منذ الصغر دون دعم من الأب. في وقت من الأوقات عادت صوفيا وشقيقتها ماريا إلى بوتزوولي قرب نابولي، لتعيشا مع جدة صوفيا من أجل الإنفاق عليهما. خلال الحرب العالمية الثانية، كان الميناء ومصنع للذخائر في بوتزيولي هدفا لقصف متكرر من قبل الحلفاء. خلال إحدى تلك الغارات وفيما كانت صوفيا في طريقها للملجأ من القصف، أصيبت بشظايا في الذقن. بعد ذلك انتقلت الأسرة إلى نابولي حيث أقاموا عند أقرباء لهم. بعد الحرب عادت صوفيا وأسرتها إلى بوتزيولي. قامت الجدة بافتتاح حانة ومطعم في المنزل، وببيع المشروبات الكحولية المصنوعة محليا من الكرز. في حين قامت روميلدا بالعزف على البيانو، وماريا بالغناء فان صوفيا قامت بخدمة الطاولات وغسل الأطباق.
حين بلغت الرابعة عشرة من العمر، اشتركت في مسابقة للجمال في نابولي، واختيرت بين المتباريات النهائيات. لاحقا انخرطت في أحد فصول التمثيل واختيرت في دور صغير في فيلم (Quo Vadis) لميرفن ليروي، وهنا بدأت عملها في التمثيل لتقوم لاحقا باتخاذ اسمها الفني صوفيا لورين.
وبحلول أواخر الخمسينيات، بدأ نجم صوفيا لورين في التألق في هوليوود، مع أفلام سنة 1957 (Boy on a Dolphin) و (The Pride and the Passion) الذي شاركت فيه البطولة مع كاري غرانت وفرانك سيناترا. وأصبحت نجمة سينمائية دولية بتوقيعها لخمسة عقود مع باراماونت. ومن بين أفلامها في تلك الفترة (Desire Under the Elms، Heller in Pink Tights)، حيث ظهرت بشعر أشقر مستعار وأظهرت مهارات عالية في الأداء، وساهمت في جذب الاحترام إليها بوصفها ممثلة درامية وكوميدية في آن، كما اكتسبت وقتها مهارات جيدة في اللغة الإنكليزية. وفي الستينيات، ظهرت في فيلم (Two Women) لتحصل على العديد من الجوائز، بما في مهرجانات كان، فينيسيا وبرلين السينمائي كأفضل أداء. كما منحت جائزة أوسكار لأفضل ممثلة، وهي أول جائزة أوسكار تمنح لممثلة الإنكليزية ليست لغتها الأم.
وخلال تلك العشرية كانت صوفيا لورين واحدة من أكثر الممثلات شعبية في العالم وواصلت تقديم الأفلام في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، ممثلة مع كبار النجوم. في عام 1964، بلغ مشوارها ذروته عندما تلقت مليون دولار لقاء التمثيل في (The Fall of the Roman Empire). بالرغم فشل عدد من أفلامها في شباك التذاكر، إلا أن لورين ظلت مثارا للإعجاب. وأصبحت تعتبر على نطاق واسع الممثلة الإيطالية الأكثر شعبية في وقتها، كما عدت رمزاً من رموز الإغراء.
بعدما أصبحت أما، قللت صوفيا لورين من عملها الفني. ثم ظهرت في عمرها الأربعيني والخمسيني في أدوار منها في فيلم (The Voyage) مع ريتشارد بيرتون، و (A Special Day) مع ماستورياني.وفي عام 1980، مثلت نفسها إضافة إلى والدتها، في فيلم السيرة الذاتية التلفزيوني (Sophia Loren: Her Own Story). وفي عام 1991 حازت على جائزة الأكاديمية الفخرية تكريما لإسهاماتها في عالم السينما، وأعلنت كواحدة من كنوز السينما العالمية. وفي عام 1995 نالت جائزة "غولدن غلوب، سيسل بي ديمايل أوارد". سجلت ما يزيد على عشرين أغنية طوال حياتها المهنية، بما فيها ألبوم عد من بين الأفضل مبيعا والذي يحوي أغاني كوميدية مع بيتر سلرز.
احتلت صوفيا لورين عناوين الصحف عام 1982 عندما قضت 18 يوما عقوبة في السجن في إيطاليا بتهمة التهرب من دفع الضرائب.
عقدت صوفيا لورين زواجا بالوكالة من منتج الأفلام كارلو بونتي في أتلانتا عام 1957، الذي كان قد رفع قضية طلاق من زوجته الأولى جوليانا في المكسيك كون إيطاليا وقتها لا تعترف بالطلاق، لتندد الكنيسة الكاثوليكية بالزواج. وفي عام 1962 تم الطلاق بينه وبين جوليانا في فرنسا ليتزوج من لورين زواجا مدنيا في عام 1966 في فرنسا. وأنجبت منه كارلو بونتي الابن وإدواردو بونتي، ووقع الطلاق أخيرا عام 2007.