بيلا حديد - Bella Hadid

قصة حياة بيلا حديد (Bella Hadid)، موديل فلسطينية
قصة حياة بيلا حديد (Bella Hadid)، موديل فلسطينية، من مواليد عام 1996 في ولاية كاليفورنيا - الولايات المتحدة الأمريكية.

محتوى السيرة الذاتية:

معلومات عن السيرة الذاتية للموديل بيلا حديد.
قصة حياة بيلا حديد.

معلومات السيرة الذاتية:

اسم الشهرة: بيلا حديد.
الاسم بالانجليزية: Bella Hadid.
الاسم الكامل: إيزابيلا الخير.
بلد الجنسية: الولايات المتحدة - فلسطين.
بلد الاقامة: الولايات المتحدة الأمريكية.
بلد الأصل: فلسطين.
تاريخ الميلاد: 1996.
مكان الميلاد: ولاية كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية.
العمل: عارضة ازياء.
سنوات العمل: 2014 - حتى الآن.
الحالة الاجتماعية: عازبة.
الاب: أنور حديد (رجل اعمال).
الام: يولاندا فوستر (مهندسة ديكور، عارضة أزياء).
الاخوة: جيجي حديد، أنور حديد.

سيرة وقصة حياة:

بيلا حديد، عارضة ازياء أمريكية من أصلها فلسطيني، ولدت عام 1996 في ولاية كاليفورنيا - الولايات المتحدة الأمريكية.، اسمها الحقيقي هو إيزابيلا الخير، قيل أنها نجمة أفلام اباحية. تزوج والدها عام 1994، وتطلقا بعد سنوات. والدها هو الملياردير إمبراطور العقارات الفلسطيني محمد أنور حديد، لجأ إلى سوريا في 1948 أثناء الحرب الفلسطينية، ودرس هناك القانون بأحد الجامعات، ثم عمل في شركة عقارية بريطانية مقرها بسوريا، وانتقل بعدها إلى واشنطن، ودرس بجامعة ولاية نورث كارولينا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ووالدتها هي يولاندا فوستر، مهندسة ديكور وعارضة أزياء هولندية سابقة، اشتهرت في السنوات الأخيرة في عقب تأّلقها في سلسلة تلفزيون الواقع (ربات البيوت الحقيقيات في بيفرلي هيلز).
انتقلت بيلا حديد عام 2014 إلى مدينة نيويورك، ودرست التصوير في كلية بارسونز للتصميم، وبعد ذلك بفترة قصيرة وقعت مع (IMG)، وبعد شهرتها الواسعة التي حققتها في مجال الأزياء، ترددت أقاويل حول تصويرها بعض الأفلام الإباحية، وهو ما نفاه المقربين منها، إلا أن ما شكك في الأمر هو انتشار بعض الصور العارية لها. وأجرت عمليات تجميل على مستوى الأنف والشفاه لأنها كانت تشعر بعدم الرضا من شكلها.
أثارت بيلا حديد جدلا واسعا بعد ظهورها بفستانها المكشوف خلال مرورها على السجادة الحمراء خلال حضورها العرض الاول لفيلم (Unknown Girl)، ضمن فعاليات الدورة 69 من مهرجان (كان) السينمائي عام 2015، حيث ظهرت بفستان احمر مثير وجريء، كشف عن اجزاء من جسدها، لا سيما وانه مكشوف عن الصدر وعن إحدى قدميها بالكامل بفتحة حتى خصرها، في طلة اعتبرت الأجرأ منذ انطلاق فعاليات المهرجان، الامر الذي شكل مادة دسمة لجميع وسائل الإعلامي الأمريكية والأوروبية وعلى مستوى العالم، وانتشرت صورها بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وثار تساؤل الجميع حول ما إذا كانت ترتدي ملابس داخلية ام لا. مما جعلها أهم وأشهر عارضات الأزياء، وتصدرت غلاف العديد من المجلات العالمية، وشاركت في أهم عروض الأزياء، حتى أنها صنفت من أجمل النساء خلال هذا العام وما تلاه. كما أنها من أشهر وأغلى عرضات الأزياء في العالم حاليا.
تعشق بيلا حديد رياضة الفروسية، منذ فترة المراهقة، وكانت بالفعل تمارس ركوب الخيل. وتعاني من مرض lyme، وهو عبارة عن علامات حمراء تظهر على الجسم، وتؤثر في الرأس بشكل كبير، وتسببت إصابتها بهذا المرض في عدم استمرارها في احتراف رياضة الفروسية، إلا انها تصر على إكمال ممارستها بشكل شخصي.