توفيق عكاشة - Tawfiq Okasha

تقرير كامل عن قصة حياة المذيع والإعلامي والصحفي المصري توفيق عكاشة Tawfiq Okasha

معلومات البطاقة التعريفية:
الإسم: توفيق عكاشة
الدولة: مصر
الديانة: الإسلام
تاريخ الولادة: 12 يوليو 1967
مكان الولادة: نبروه، الدقهلية، مصر
العمل: إعلامي، سياسي، صحفي
المنصب: مدير قناة الفراعين
سنوات العمل: 1991 - حتى الآن


السيرة الذاتية:
توفيق عكاشة، مواليد 12 يوليو 1967، إعلامي وصحفي وسياسي مصري وهو رئيس مجلس إدارة قناة الفراعين، وأحد مؤسسي حزب مصر القومي الذي تأسس عقب ثورة مصر 2011.
أصبح نائب عن دائرة نبروه بعد فوزه في انتخابات مجلس الشعب المصري 2010 كأحد أعضاء الحزب الوطني الديموقراطي بعد انسحاب المرشح الوفدي فؤاد بدراوي. أشترك في تأسيس حزب مصر القومي عقب ثورة 25 يناير وأعلن خوضه الانتخابات الرئاسية إلا أنه عدل عن موقفه وعاد للترشح لمجلس الشعب عن دائرة نبروه مترأسا قائمة حزب مصر القومي، إلا أنه لم يفز بمقعد البرلمان.
منع من الظهور في التلفاز بقرار قضائي، ولكنه طعن به ورجع للظهور علي الشاشات مرة أخرى. ثم تم الحكم عليه في يوم 15 مارس 2012 بسجنه لمدة ستة أشهر لإدانته بسب وقذف ليلى مرزوق والدة الشاب خالد سعيد الذي توفي بسبب الضرب المبرح على يد عناصر من الأمن بمحافظة الإسكندرية في يوليو 2010. وكان عكاشة قد وصف ابنها الراحل بأنه "يدخن البانجو"، وقال (عكاشة) موجها حديثه لوالدة خالد سعيد كنت ربي ابنك الأول عشان مايشربش بانجو، واصفا ابنها بأنه شهيد البانجو، قام الممثل داوود حسين بتقليده في برنامج واي فاي.
ولقد أغلقت قناة الفراعين يوم الخميس الموافق 9 أغسطس 2012 بسبب تهديدات قد وجهها على الهواء مباشرة إلى الرئيس المصري محمد مرسي، وعرض التلفزيون المصري لقطتي فيديو من البرنامج الذي يقدمه توفيق عكاشة مالك قناة "الفراعين" (مصر اليوم)، في الأولى يعلن ما يعتبره البعض "استحلال دم الرئيس مرسي" وينذره بأن معه "رجالا ووحوشا وأسودا". وفي اللقطة الثانية يحذر "الشعب الإسرائيلي" من نتائج تولي مرسي للرئاسة وأنه سيكون خطرا على إسرائيل.
وقد عاد توفيق عكاشة على الهواء مباشرة يوم الأحد الموافق 23 ديسمبر 2012 في برنامجه (مصر اليوم) على قناة تايم دراما المصرية، ولكن تم فسخ العقد بسبب العرض المبالغ فيه للإعلانات في الفواصل.
عادت قناة الفراعين للبث مرة أخرى اليوم الموافق 9 مارس 2013 بعد توقف دام سبعة أشهر .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق