ماريا كاري - Mariah Carey

تقرير كامل عن قصة حياة المغنية الأمريكية ماريا كاري Mariah Carey

معلومات البطاقة التعريفية :
الإسم : ماريا كاري
البلد : هنتنغتون، نيويورك، الولايات المتحدة
تاريخ الولادة : 27 مارس 1970
مكان الولادة : هنتنغتون، نيويورك
العمل : الغناء
النوع : بوب، آر أند بي، هيب هوب، رقص
سنوات العمل : 1988 - حتى الآن
الحالة الإجتماعية : متزوجة

السيرة الذاتية :
بداية حياتها 1970 - 1987 :
ماريا كيري، مغنية وكاتبة أغاني ومنتجة إسطوانات وممثلة أمريكية، ولدت يوم 27 مارس 1970 في هنتنغتون، نيويورك. من والدين أمريكيين، والدها ألفريد روي، من أصل أفارقي وفنزويلي، بينما كانت والدتها والد باتريشيا (هيكي نيي) من أصل أيرلندي. والد باتريشيا توفي في حين كانت شابة، ومع ذلك ورثت حبه للموسيقى. وقد طورت مهنتها إلى مغنية الأوبرا بين الحين ومدربة صوت، والتقت ألفريد في عام 1960. كما انه بدأ بكسب لقمة عيشه مهندسا للطيران، تزوج باتريشيا في وقت لاحق من ذلك العام، وانتقلت إلى ضاحية صغيرة في نيويورك. بعد الزواج، عائلة باتريشيا تبرأت منها من اجل زواجها برجل من أصل أمريكيون أفارقة أوضحت ماريا عندما كبرت في وقت لاحق، قالت إنها شعرت بالإهمال من عائلة امها، وهي العلامة التي أثرت عليها بشكل كبير: "في وقت لاحق كنت مثل، 'حسناً، أين هذا سوف يتركني؟ هل أنا شخص سيء؟' أنت تعرف، أن القاسم المشترك بين أن يكون الشخص متعدد الأعراق لا يزال موجود، لكنني سعيدة بما أنا عليه". خلال فترة من السنوات بين أخت ماريا الكبرى أليسون وولادة ماريا، شهدت عائلة كاري صراعات شخصية داخل المجتمع بسبب انتمائهم العرقي. اشتق اسم ماريا من أغنية "يسمون الرياح ماريا"، الأصل من مسرحية برودواي الموسيقية عام 1951 بعنوان "ارسم عربتك". عندما كانت ماريا عمرها ثلاث سنوات، انفصل والداها نظراً لطبيعة شاقة على نحو متزايد من زواجهما.
تتكلم ماريا هنا عن كيف كانت طفولتها صعبة "لقد كان هذا صعب بالنسبة لي، بالتنقل كثيراً، لقد كبرت لوحدي... لقد تطلقا والديَ. لقد شعرت دائماً بأنني مختلفة عن أي شخص آخر في الحي، وأنا شخص مختلف عرقيا. وأحياناً، ويمكن أن يكون مشكلة. إذا كنت تبحث بطريقة معينة، الجميع سوف يقول 'فتاة بيضاء'، سوف أذهب 'لا، ليس هذا ما أنا عليه'."
بعد انفصالهما، انتقلت أخت ماريا الكبرى أليسون مع والدها، في حين أن الطفلين الآخرين بقيَ مع باتريشيا. مع مرور السنوات، نمت ماريا بعيداً عن والدها، توقفت في وقت لاحق عن رؤيته. في سن الرابعة، وأشارت ماريا بأنها كانت تتسلل وتأخذ الراديو وتضعه تحت أغطية السرير في الليل، وتغني من قلبها، لمحاولة إيجاد السلام في الموسيقى. في المرحلة الأبتدائية، وقالت أنها كانت تتفوق في موضوعات التي كانت تتمتع فيها، مثل الفن والأدب والموسيقى، في حين لا تجد فائدة في غيرها. بعد عدة سنوات من الكفاح المالي، حصلت باتريشيا ما يكفي من المال لنقل عائلتها إلى قطاع أكثر استقراراً وثراء في نيويورك. بدأت ماريا في كتابة القصائد وإضافة الألحان لهم، وهكذا بدأ توصف بـمغن مؤلف بينما كانت تدرس في ثانوية هاربوفيلدز في قرينلان، نيويورك. حتى في سن مبكرة، تفوقت ماريا في موسيقاها، واستطاعت أن تتقن القدرة الصوتية على التصفير أثناء الغناء، على الرغم من البداية فقط لإتقان والسيطرة على الخاصية من خلال التدريب مع والدتها. على الرغم من افتتاح ابنتها في عالم الأوبرا الكلاسيكية، باتريشيا لم تحس أبداً بالضغط في ممارسة مهنة بهذه النوع، كما انها لم مهتمة في عالم الموسيقى. أشارت ماريا بأنها أبقت عملها كـمغن مؤلف سراً، وأشار إلى أن باتريشيا "أمي لم تكن متغطرسة، لم تقل أبداً، 'أن يجب أن اغني أوبرا' أنا أحترم الأوبرا، لكنها لم تؤثر فيني".
في نهاية مدرستها الثانوية أصبحت داخل علاقة مع كريستوفر غافن، تشاركت معه تطلعات موسيقية. الثنائي كتبوا أغنية مع بعض، ومع ذلك كانوا في حاجة لمساعد يمكن أن يؤدي أورغ كهربائي، "دعونا شخص ليأتي للكن لم يستطع الحظور، وذلك عن طريق الصدفة وافقنا على بن [مارغوليز]، جاء بن إلى الأستوديو، لم يكن يعرف أن يعزف أورغ كهربائي بشكل جيد للغاية - كان بارع في قرع الطبول - ولكن بعد ذلك اليوم، بقينا على اتصال، وبدانا في كتابة الأغاني". وبدأ الأثنان في التأليف والتلحين للأغاني في قبو متجر والده، خلال سنة ماريا الأخيرة في المدرسة الثانوية، بعد تأليف أول أغنية لأول مرة معا "ها نحن نذهب في جولة ثانية"، والذي وصفته ماريا بوجود طابع تسجيلات موتاون، استمروا في كتابة شريط عينة كامل. بعد تخرج ماريا من المدرسة الثانوية والدتها تزوجت مرة أخرى، مما دفعها في نهاية المطاف للخروج من شقة والدتها باتريشيا، والى الإستوديو بغرفة نوم واحدة في مانهاتن، التي تشاركت مع أربع طالبات أخرىات. خلال هذه الفترة، عملت ماريا عدة وظائف كنادلة، وعادة ما تطرد بعد أسبوعين بين فترات زمنية. في حين إنها تحتاج إلى العمل من أجل دفع الإيجار، عقل ماريا وجهدها لا يزال مع طموحاتها الموسيقية، كما تابعت العمل حتى ساعات متأخرة من الليل مع مارغوليز، وتأمل في الانتهاء من شريط العينة التي يمكن نقلها إلى المسؤولين التنفيذيين في شركات الإنتاج. بعد الانتهاء من أربع أغاني من شريط العينة، حاولت ماريا إلى نقلة لشركات الإنتاج، لكنها فشلت في لفت الإنتباه لبعض الشركات. وكان في ذلك الوقت تعرفت على مغني البوب الشعبي بريندا كي. ستار من بورتوريكو.
بدايتها الفنية وانتشارها 1988 – حتى الآن :
كان لدى ماريا علاقة صداقة مع ستار غرو، الذي فعل لها مصلحة وهي مساعدة ماريا على النجاح في القطاع الموسيقي. في ليلة الجمعة في نوفمبر عام 1987، ستار رافق ماريا إلى تسجيل مهرجان المسؤولين التنفيذيين، حيث سلمت شريطها التجريبي إلى تومي موتولا، رئيس تسجيلات كولومبيا، الذي استمع له وهو على طريق العودة إلى بيته. بعد ما سمع أول أغنيتين من الشريط التجريبي، حتى أصبح متيم لهذا الصوت وجودة صوت ماريا الذي جعله يعود إلى الحدث ولكنه وجدها قد غادرت الحدث. في ما وصف على نطاق واسع من قبل النقاد على أنه مثل حكاية سندريلا في العصر الحديث، بعد البحث عن ماريا لمدة أسبوعين، اتصل على ماريا في نهاية المطاف عبر إدارة ستار غرو، ووقع لها العقد وبدأ معها على الفور لظهورها الأول في التيار الرئيسي للموسيقى. حيث طلبت ماريا إنها تريد مواصلة العمل مع مارغوليز، تومي موتولا جعل ماريا تتعامل مع كبار المنتجين في ذلك الوقت، بما في ذلك ريك ويك، نارادا مايكل والدن وريت لورانس. تومي موتولا والعاملون في تسجيلات كولومبيا اعتزموا بأن يجعلون ماريا فنانتهم البوب الرئيسية في الشركة، لتنافس ويتني هيوستن ومادونا، الذين تم توقيعهم إلى تسجيلات أريستا وسايرا على التوالي.
فكان لها ان ظهرت لأول مرة في عام 1990 تحت إشراف تومي موتولا حينما أطلقت أول ألبوم إستوديو الذي يحمل نفس اسمها "ماريا كاري"، أصبح الألبوم متعدد - البلاتينيوم منه أربع أغاني منفردة الأولى وصلت المركز الأول على الرسم البياني بيلبورد الساخن 100، بعد ذلك تزوجت تومي موتولا في عام 1993، اطلقت من بعدها عدة ألبومات ناجحة، بما في ذلك عواطف (1991)، صندوق الموسيقى (1993) وعيد ميلاد مجيد (1994)، وبهذا يجعلها في منصب أعلى فنان مبيعا في تسجيلا كولومبيا، أحلام اليقظة (1995) التي دخل في التاريخ الموسيقي عندما الأغنية المنفردة الثانية من الألبوم "يوم واحد حلو" مع الفرقة (بويز II مين) قضت الأغنية ستة عشر أسبوعا في المركز الأول على الرسم البياني بيلبورد الساخن 100، تعتبر الأغنية أطول أغنية قضت في المركز الأول على الرسم البياني بيلبورد الساخن 100، أثناء تسجيل الألبوم بدأت ماريا كاري في تحديد خلفيتها البوب الجديدة، والتخلي ببطء عن الآر أند بي والهيب هوب، بعد انفصالها عن تومي وموتولا كان هذا سبب التغيير الموسيقي الواضح مع إصدار ألبوم فراشة (1997).
ماريا كيري غادرت تسجيلات كولومبيا في عام 2000، وقعت عقدا مع تسجيلات فيرجن بقيمة 100 مليون دولار ويعتبر رقماً قياسياً، في عام 2001 جازفت ماريا في فيلم لمعان، قبل عرض الفيلم تعرضت لأنهيار جسدي وعاطفي وأدخلت المستشفى لإنهاك الشديد، عقب ذلك فلم ماريا لمعان الإستقبال للفلم كان فقيرا، وقد اشترت العقد من تسجيلات فيرجن بمبلغ 50 مليون دولار، والذي أدى إلى انخفاض في مسيرتها الفنية، بعد ذلك وقعت اتفاقا بعدة ملايين من الدولارات عقدا مع آيلاند ريكوردز في عام 2002، وبعد فترة غير ناجحة، عادت إلى الجزء العلوي من الرسم البياني مع تحرير ميمي (2005)، الأغنية المنفردة الثانية "نحن ننتمي معا"، التي أصبحت الأغنية الأكثر نجاحاً في مسيرتها الموسيقية، التي سميت في وقت لاحق "أغنية العقد" من قبل بيلبورد، ماريا جازفت مرة أخرى في مهنة التمثيل، لعبة دور البطولة في الثمينة (2009) وكان دورها في الفيلم حظي باستقبال جيد، حصلت على جائزة "جائزة الأداء الجديد" في مهرجان بالم سبرينغز السينمائي الدولي، وترشيح في جائزة صورة إن أي أي سي بي.
في حياة مهنية امتدت أكثر من عقدين، قد باعت ماريا أكثر من 200 مليون ألبوم إستوديو في جميع أنحاء العالم، مما يجعل لها واحدة من الفنانين الموسيقين الأكثر مبيعا في كل العصور، في عام 1998 تم تكريمها من أجل اعتبارها أفضل فنان مبيعاً في العالم في التسعينات في حفل توزيع جوائز الموسيقى العالمية، أيضاً ماريا سميت الفنان الأكثر مبيعاً في عام 2000 وفقا لاتحاد صناعة التسجيلات الأمريكية، وهي تعتبر ثالث الأكثر مبيعاً من الإناث في الولايات المتحدة مع 63 مليون مبيعاً من ناحية الألبومات، مع إصدار "المس جسدي" (2008)، حصلت ماريا على ثمانية عشر أغنية في المركز الأول في الولايات المتحدة أكثر من أي فنان آخر منفرد، وبصرف النظر عن إنجازاتها التجارية، وقد فازت ماريا بخمس جوائز الغرامي، وتشتهر بمجموعة من خمسة قطعة صوتية صاخبة، والطاقة، وأسلوب ميليسماتيك وأيضاً القدرة الصوتية على التصفير أثناء الغناء.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق