بريتني سبيرز - Britney spears

المغنية الأمريكية بريتني سبيرز
تقرير كامل عن قصة حياة المغنية الأمريكية بريتني سبيرز Britney spears

معلومات البطاقة التعريفية :
إسم الولادة : بريتني جين سبيرز
إسم الشهرة : بريتني سبيرز
البلد : الولايات المتحدة الأمريكية
تاريخ الولادة : 2 ديسمبر 1981
مكان الولادة : مسيسيبي، و م أ
العمل : الغناء، الشعر، الرقص، التمثيل
النوع : بوب، روك، هيب هوب
آلات موسيقية : قيثارة، بيانو
سنوات العمل : 1998 - حتى الآن
شركة الإنتاج : Jive Records
الحالة الإجتماعية : عزباء
الوالدان : جيمس بيرل سبيرز، ليني اريني

السيرة الذاتية :
برتني جين سبيرز، مغنية ومؤدية وكاتبة كلمات وممثلة أمريكية، ولدت في 2 ديسمبر 1981 في ميسيسبي، وترعرعت في لويزيانا. الطفلة الثانية ل ليني اريني وجيمس بيرل سبيرز. من جذور إنجليزية قوية من خلال جدتها التي ولدت في لندن لديها اخوان اثنان هما براين جيمز وجيمي لين.
برتني بدأت الغناء منذ أن كانت طفلة، ممثلة رئيسية في المسرحيات المدرسية وفي التلفاز. في عمر الثالثة بدآت برتني بأخذ دروس رقص في لويزيانا، وقد اختيرت لأداء الكثير من المناسبات. في طفولتها كانت أيضا ترتاد نادي الجمباز وتأخذ دروسا بالغناء، وفازت بالعديد من الجوائز على مستوى الولاية.. بدأت برتني محليا بعمر الخامسة وغنت "What Child Is This?" في روضة أطفال. قالت عن شغفها في صغرها "كنت في عالمي الخاص... وجدت ماذا اريد ان اصبح في عمر مبكر". في عمر الثمانية، برتني ووالدتها ليني سافرا إلى أتلانتا لتجربة قبول في التسعينات لبرنامج "نادي منزل ميكي ماوس". المخرج مات كاسلا رفض برتني لكونها صغيرة في ذلك الوقت، لكنه عرفها على نانسي كارسون، عميلة مواهب في نيويورك. كارسون كان مبهور بصوت برتني وقدراته واقترح علها أن تدخل معهد الفن والموسيقى: بعد فترة وجيزة، انتقلت ليني وابنتيها لشقة في نيويورك. برتني كانت قد نالت أول اعمالها الاحترافي في دور رئيسي في مسرحية برودوي الموسيقية Ruthless!. وظهرت أيضا كمتسابقة في برنامج المواهب المشهور Star Search, وأيضا في الكثير من الإعلانات التلفزيونية. في ديسمبر 1992 تم قبولها في "نادي منزل ميكي ماوس"، لكنها رجعت إلى لويزيانا بعد إلغاء البرنامج. دخلت بعدها أكاديمية باركلن، قريبة من ميسيسبي. على الرغم أنها كونت صداقات مع زملائها في المدرسة إلا أنها قارنت المدرسة ب" مشهد البداية في فيلم Clueless ... كنت جدا متمللة. كنت في فريق كرة السلة في المدرسة. كان عندي صديق حميم، ذهبت لحفلة الرجوع وحفلة الكريسماس. لكنني كنت اريد المزيد"
وقعت عقدا مع جافا في 1997، في 1997، برتني كانت في نقاشات مع مدير الأعمال لو بيرلمان لتنضم لفرقة غنائية نسائية انوسنس. ليني طلبت رأي صديق العائلة والمحامي لاري رودلف ببرتني وغنائها، وأرفقته بشريط تغني فيه برتني أغنيه لويتني هيوستن مع بعض الصور. رودلف قرر أن يضعها في شركة تسجيلات، لتسجل أغاني بطريقة محترفة. أرسل لها أغنية لم تغنيها توني بركستون: تدربت عليها برتني لمدة أسبوع وركبت صوتها على الأغنية بمساعدة محترفين صوتيات في الشركة. سافرت برتني إلى نيويورك مع الأغنية وقابلت مكتشفي المواهب من شركة التسجيل، ورجعت إلى لويزيانا في نفس اليوم. 3 من المكتشفين رفضوها، خصوصا أن الجمهور كان يطلب أغاني راقصة كأغاني باكستريت بويز وسبايس جيرلز، و"لم يفترض أن تظهر مادونا جديدة، أوديبي جيبسون جديدة أوتيفاني جديدة". أسبوعين آخرين ثم اتصلت بها شركة تسجيلات جايف. نائب رئيس شركة آي & آر جيف فينستر قال عن تجربة أداء برتني "كان من النادر جدا أن تسمع لشخص في هذا العمر ويستطيع إيصال مشاعر بهذه الطريقة... لأي فنان الجرأه-عين النمر- مهمة جدا. وبرتني كانت لديها هذه العين". أعطوها مواعيد لتعمل مع المنتج ايرك فوستر، الذي طور صوتها من "منخفض" إلى "منظم". بعد الاستماع للعينة الأولى، الرئيس كليف كلادر وافق على إنتاج ألبوم كامل وكانت الخطه في البداية"شيرل كرو لكن بصيغة شبابيه ومحتويات شبابية" لكن بعد الدراسة مع المنتجين تغيرت إلى "بوب لأنها تستطيع الرقص عليها، لتجعلها حيه"، عندها طارت إلى السويد، حيث تسجل نصف الألبوم من مارس إلى أبرل 1998، مع المنتج ماكس مارتن، دينيز بوب ورامي يعقوب والكثير غيرهم.
بعد أن رجعت برتني إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بدآت برتني بجوله إعلانية تمهيدا لألبومها القادم في مراكز التسوق. كان العرض مكون من 4 أغاني ودعمت عرضها براقصان خلفيات. حفلتها الأولى كانت تفتتح فرقة إن سينك.
في عقدها الأول في عالم الموسيقى أصبحت شخصية لا تنسى في الوسط الجماهيري وفي حياتها الشخصية أيضا. ألبوماها الأول والثاني وضعاها في خانة العلامة الغنائية التي لا تنسى وحطموا الأرقام القياسية في المبيعات، في حين أن الأغنيتين "بيبي ون مور تايم" و"Oops!... I Did It Again" أصبحو من الأغاني العالمية الأولى. وأصبحت من الفنانين الذين خلقوا تغييرا في عالم البوب في أواخر التسعينيات.
في أبرل 1999، ظهرت برتني على غلاف مجلة رولينغ ستون مستلقية على السرير، كما عرفت بلباسها الجريء في عروضها التي كانت تقدمها في جولاتها
وفي هذه السنة وما تلاها أصدرت عدة ألبومات وقامت بعدة جولات.

الأعمال الفنية :
ألبومات :
1999. ألبومها الأول. حبيبي مرة أخرى، أصبح الأكثر البوم مبيعا على مدى التاريخ للفنانين المراهقين. ضمت الأغنية الرئيسية العنوان للألبوم كانت قد صدرت كأغنية الرئيسية المنفردة للألبوم. حمل الفيديو كليب فكرة الطالبة المدرسية.
2000. الألبوم الثاني. أوبس!... فعلتها مرة ثانية Oops!... I Did It Again
2001. الألبوم الثالث. منوعات برتني
2003. الألبوم الرابع. إن ذا زون، إعتلى المراتب الأولى بأغانيه المصورة "مي أقينست ذا ميوزك", "توكسيك (سم)" و"إفري تايم".
2007. الألبوم الخامس. بلاك أوت (تعتيم). وبالرغم من الإعلان الضعيف للألبوم، فقد نجحت أغانيه "قيمي مور(أعطيني أكثر)" و"بيس اوف مي (مقاتلتي).
2008. الألبوم السادس. السيرك قد صدر، مع الأغنية العالمية الضاربة "وومنايزر (زير نساء)".
2011. الألبوم السابع. فيم فيتال (المرأه الخطرة)، أصبح ألبومها الأول الذي تتصدر أغانيه المصورة الثلاثه في المرتبة الأولى في الولايات المتحدة.
جولات :
1999. بدأت برتني أول جولة في حياتها، وكانت جولة بيبي ون مور تايم في أمريكا الشمالية التي لاقت بعض النقد. وكان السبب هو لبسها الجريئ
2000. كريزي كي 2 وغنت مقتطفات من ألبومها الثاني في العرض. أوبس!... فعلتها مرة ثانية
2009. السيرك بطولة بريتني سبيرز. أعلى جولة فنية عالمية من ناحية الأرباح في كل جولاتها السابقة.
ديسمبر 2000. أدت في حفل جوائز ام تي في للأغاني المصورة. في نصف العرض مزقت بدلتها السوداء لتكشف على بدلة كاملة بلون بشرتها، ولحقتها برقص مذهل. النقاد علقو ان برتني اظهرت في تلك اللحظة انها مغنية لديها إمكانيات قادمة.
2011. الجولة العالمية لأوبس آي ديد ات اقين
أفلام :
2001. بطولة فيلمها الوحيد كروس رودز (تقاطع الطرق)
كتب :
2011. قلب إلى قلب، كتبته مع أمها

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق